خلال العقود الأخيرة، جهود كبيرة توجهت نحو تطوير طرق
دولية قياسية لمراقبة سمات التعليم من الإدارة إلى مخرجات
التعلم. تعمل التقييمات الدولية الواسعة النطاق على
تعبئة موارد كبيرة وطنياً وعالمياً كما أن لها تأثيراً متزايداً
على المعايير والسياسات. كما يمكن أن يكون لها نتائج
ملحوظة غير مقصودة، كالانتقال بالأهداف من الإدماج والتنوع
إلى المنافسة بين البلدان والجهات الفاعلة والمتعلمين.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

You May Also Like